المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رحلات منطقة الجوف و العثور على منشآت حجرية غامضة موغلة في القدم (1- 3)


المتنبي
03-07-2010, 04:38 AM
رحلات في منطقة الجوف تسفر عن العثور على منشآت حجرية غامضة موغلة في القدم ( 1- 3)

http://www.tabarjalcity.com/2006/12/01/img/012137.jpg
حبل حجري ممتد على أرض مستوية من الحرة

عبدالله بن محمد الشايع

إتماماً للرحلات المقرر القيام بها إلى شمال وشمال غرب المملكة لتتبع مسارات طرق القوافل التجارية القديمة التي كانت تخترق أراضي الجزيرة العربية، وحيث غطينا في الرحلة الأولى أجزاء من منطقة تبوك، وكذا أجزاء من الأراضي داخل المملكة الأردنية؛ وقد نشرت نتائج تلك الرحلة في جريدة "الرياض" العدد 13745الصادر بتاريخ 1427/1/11ه.
وفي هذه الرحلة التي بدأتها بتاريخ 1427/6/19ه حيث انضم إليّ الأستاذ نايف بن علي الشراري مندوباً عن دارة الملك عبدالعزيز التي تحتضن المشروع. وكانت هذه الرحلة مخصصة للتجوال في منطقة الجوف وذلك لتحديد مسارات الطرق فيها ورصد ما عليها من شواهد أثرية؛ وخاصة الحرة الواقعة بين مدينة سكاكا ودومة الجندل وبين القريات، وكذا الحجرة الواقعة جنوب سكاكا، وما بينهما.
وفي هذه الجولات السريعة المتفرقة في أجزاء مختلفة من منطقة الجوف تم حصر العديد من الصوى والمذيلات الحجرية على مسارات طرق القوافل، وكذا رصد عدد من المنشآت الموغلة في القدم وهي منشآت متفردة في نوعيتها ويكتنفها الغموض والتي قد تثير العديد من التساؤلات حول من الذي أنشأها ولأي غرض تم تنفيذها بهذا الشكل المحير حتى للمتخصصين بعلم الآثار.
ومن هذه المشاهدات التي وقفنا عليها فإنه يصدق على "منطقة الجوف" المثل العربي: "كل الصيد في جوف الفراء".
ولعلنا باقتحام بعض المناطق ذات المسالك الصعبة كالحرار والقفاف والتي اعتادت طرق القوافل سلوكها أخذنا بنصيب وافر من هذا الصيد!!
وقد ساعدنا على تحقيق ما أردنا تحقيقه تلك التسهيلات الداعمة لبحثنا والمتمثلة بتعميم صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية إلى إمارات المناطق بتسهيل مهمتنا، وكذا اهتمام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز التي تحتضن المشروع الذي أعمل عليه. فلهما منا جزيل الشكر.
ولا ننسى تلك المتابعة المستمرة من قبل سعادة أمين عام دارة الملك عبدالعزيز الدكتور فهد بن عبدالله السماري الحريص على انجاح كل ما من شأنه تحقيق تاريخ وجغرافية بلادنا الحبيبة على أسس علمية مدروسة.
كما نشكر كل من التقيناهم في رحلاتنا هذه واستزدنا منهم ببعض المعلومات التي أفادتنا في البحث، ونخص بالشكر الجزيل سعادة وكيل إمارة منطقةالجوف الأستاذ أحمد بن عبدالله آل الشيخ الذي وجدنا منه كل تسهيل ودعم لتجوالنا في المنطقة بحيث ذلل لنا بعض العقبات التي كانت قد تعترض طريقنا.
لا أقول بأننا حققنا كل ما جئنا من أجله وذلك بسبب حرارة الجو، وهو ما كان سبباً في احتفاء الأفاعي بمقدمنا وخاصة في الحرة التي سلمنا الله منها ومع هذا لم ينطبق علينا المثل "ضيعت الصيف اللبن" لأننا أخذنا بحظ وافر من ذاك اللبن. وفيما يلي زبدة ما تمخضت به لنا تلك الحرار والقفاف من مشاهد أثرية محيرة لا يتصورها إلا من يقف عليها:
يوم السبت 1427/6/19ه بعد الظهر قمنا بجولة ميدانية حول "منقى الرشراشية" الذي رصدناه في الرحلة السابقة، وبالقرب من الحدود مع الأردن سجلنا بعض الحبال الحجرية، والدوائر لربطها مع سيتكشف لنا في الجولات القادمة.
يوم الأحد 1427/6/20ه في الصباح الباكر سلكنا الطريق المتجه من "القريات" إلى "طريف" وقبل أن نصل إلى "مركز الحماد" سجلنا عدداً من الصوى الحجرية بعضها له رموز وإشارات، وعندما اجتزنا المركز شاهدنا شمال الطريق عدداً من الركامات الحجرية فاتجهنا إليها ولكن حال بيننا وبينها وعورة الأرض وعندما حاذيناها مع طريق ترابي اعترض طريقنا حبل من الحجارة المغروسة في الأرض الحجرية وهو يمتد باتجاه الركامات مسافة طويلة انظر إلى شكله الصورة رقم (1). وبعد اجتيازه شاهدنا ركامات كبيرة جهة طرفه الآخر، وقد وقفنا عليها. كان سيرنا باتجاه جبل "أقرن" وهو أبرز المرتفعات الجبلية في تلك الناحية من الحرة، وعندما التففنا حوله من الجهة الغربية شاهدنا بعض الركامات، وقد توقفنا عند ركم كبير ينطلق منه ذيل طويل محكم، وقد امتدت أيدي العابثين بالآثار إلى الركم وجزء من الذيل بحثاً عن الكنوز الوهمية!! أنظر إلى هذا الركم وذيله الصور رقم (2).
من هذا المشهد اتجهنا شمالاً عبر "قاع دوقرا" لنصل إلى آثار ما يبدو انه مسكن، وهو الآن محاط بسياج، وبجواره خارج السياح حفر كبير بمثابة بركة لتجميع مياه السيول عندما يكون القاع الواسع كالبحيرة الكبيرة أنظر إلى القاع ويبدو من بعيد جبل "أقرن" الصورة رقم (3).
هذه القاع يعتبر من أكبر وأشهر القيعان في تلك الناحية من الحرة.
ومن الملاحظ أن شيخنا حمد الجاسر "رحمه الله" قال في رسم دوقرا من معجم شمال المملكة:
(دوقرا... جبل يقع في الطرف الشمالي الشرقي من الحرة، حرة وادي السرحان غرب بلدة طريف - إلى أن قال:
ويظهر أن اسم دوقرا كان يطلق على أرض صلبة تتجمع فيها السيول فتمكث مدة من الزمن بقرب ذلك الجبل، ثم شمله اسمها) انتهى.
ونلاحظ أنه سمى الجبل هنا "دوقرا" وفي صفحة 115/1من المعجم نفسه سماه "أقرن" حيث قال:
(أقرن... هضبة دقيقة طويلة... تقع غرب بلدة طريف جنوب دوقرا شمال أفحيم، من أبرز أعلام الحرة...) انتهى.
أقول: من سؤالنا للقاطنين حول هذا القاع اتضح أن اسم الجبل "أقرن" واسم القاع "دوقرا"، ولعل رفيق رحلتنا هذه الأستاذ نايف بن علي الشراري يجلو لنا حقيقة المسمين بأكثر من هذا وذلك في المعجم الجغرافي الذي هو جاد حالياً في إعداده، وهو معجم يتكلم عن الأماكن الجغرافية في منطقة الجوف؛ لأن المنطقة لم تعط حقها من الدراسة، وخير من يدرسها هم أبناؤها.
عندما كنا نتجول في هذا القاع الواسع كنا نشاهد الركامات الحجرية منتظمة فوق حافة الحرة المطلة على القاع من الناحية الشمالية، ولا سبيل إلى الوصول لها إلا مشياً على الأقدام.
وكان بودنا أننا حاولنا الربط بينها وبين تلك الركامات والأذيال الحجرية التي مررنا بها من وراء جبل "أقرن" ولكن لم يبق متسع من الوقت؛ لأن الشمس توشك على المغيب فأنهينا رحلتنا لهذا اليوم.
يوم الاثنين 1427/6/21ه في صباح هذا اليوم اتجهنا إلى "مركز الحماد" حيث كنا على موعد مع رئيسه الأخ سعود بن سعد المطيري فبعث معنا اثنين من رجال المركز لايصالنا إلى مركز حماية الحياة الفطرية واسمه "أبو صداة" وقد اخترنا دخول محمية الحرة من جهة هذا المركز؛ لنتجه من هنا جنوباً قاصدين ماء "قراقر" وهو من الموارد المشهورة في محاولة لربط المشاهد الاثرية بما سبق ان رصدناه في الرحلة - السابقة - حوله.
وعندما وصلنا إلى "مركز أبو صداة" الذي يبعد عن مركز الحماد قرابة خمسة وثلاثين كيلاً لم نصادف فيه أحداً سوى الحارس، وكان بودنا أننا اجتمعنا بأحد العاملين في هذه المحمية لنسأله عن مشاهداته أثناء تجواله في الحرة، وبعد استراحة قصيرة ودعنا الدليلين شاكرين لهما تعاونهما معنا، ثم اتجهنا إلى الحرة وفي واد ضيق المجرى وقفنا على عدد من الدوائر الحجرية على ضفة المجرى، ويبدو من مظهرها أنها مساكن موغلة في القدم، وبعد التجول في هذا الوادي وما حوله عدنا إلى المركز نظراً لشدة حرارة الجو، انظر إلى شكل هذه الدوائر الصورة رقم (4).
بعد استراحة الظهيرة عدنا إلى مرتفعات الحرة، وقد تركنا الوادي الذي تجولنا فيه قبل الظهر ذات اليسار، وكان في نيتنا الصعود إلى أعلى الحرة ولكن وعورة الأرض أجبرت سيارتنا على التوقف فتركناها، وسرنا على الأقدام مسافة كيل ونصف الكيل، وهناك فوق المرتفع قابلنا حَبءل حجري سرنا بمحاذاته حتى أوصلنا إلى شكل غريب في تصميمه وهو شكل يتكون من دوائر كالأبراج مسور ينفتح من جهة واحدة وينطلق منه ذيلان يتباعدان كلما ابتعدنا عنه، ثم تتفرع تلك الحبال لتسير متعرجة فوق المرتفعات.
يبلغ طول هذا الشكل الغريب في تصميمه 145متراً وعرضه 80متراً وهناك ركم كبير على بعد 100متر ينطلق منه ذيل عريض محكم يشير إلى الشكل الرئيس، انظر إلى الشكل الصورة رقم (5) وإلى شكل الحبال المنطلقة منه الصورة رقم (6).
وليس هذا هو الشكل الوحيد اللافت للنظر في هذه الحرة؛ وإنما يوجد أربعة مشاهد مماثلة له من حيث الشكل وانطلاق الحبال الحجرية.
وهناك مشهد خامس يختلف عن هذه في التصميم حيث أن من مكوناته ما يشبه رأس الطائر ينطلق من فمه حبل يستمر ذاهباً في الحرة، انها أشكال بديعة في منظرها وخاصة من الجو.
لقد مضى الوقت سريعاً ونحن نتفحص تلك الحبال الحجرية وذاك الركم الكبير بذيله العريض وتميل الشمس للمغيب فنسارع بالانحدار إلى سيارتنا المنزوية عنا في أحد الشعاب، كنا في طريقنا اليها نسير مع جادة منحفرة من كثرة طرقها وهي واضحة بين حجارة الحرة السوداء، انظر إلى الجادة ورفيق الرحلة يسير معها الصورة رقم (7) فماذا تدل عليه هذه الجادة؟
عندما وصلنا إلى سيارتنا كان التعب من المشي فوق حجارة الحرة المدورة أخذ منا مأخذه، ولكن الاحساس بالتعب سرعان ما تلاشى، ويبدو أن مرد ذلك يعود إلى ما توصلنا اليه من اكتشاف.
بعد عودتنا للمركز وأداء الصلاة وتناول طعام العشاء بدأت أخطط لرحلة الغد لا سيما ونحن سنتوغل في هذه الحرة ذات المسالك الصعبة، وفي تلك اللحظة هبت رياح عاتية مصحوبة بأتربة مما ألجأنا إلى اقفال النافذة، وكلما خشيناه أن تنقلب بنا الحجرة التي نحن فيها لكونها من المباني الخشبية الجاهزة.
وقد استمرت تلك العاصفة إلى الهزيع الأخير من الليل، وفي تلك الاثناء كنا نتدثر في فرشنا عن دقاق التراب.
في هذه الأثناء عصفت بي تساؤلات من وحي هذا المشهد الذي وقفنا عليه: لأي شيء نفذ؟ ومن قام بتنفيذه؟ وفي أي عصر من العصور تم هذا؟ تساؤلات لا تنتهي، وتصعب الاجابة عليها، ومما يزيد الأمر تعقيداً فإن هذه المشاهد متنوعة ومتباعدة في هذه الحرة.

كم ضحكة تخفي دموعي
03-07-2010, 04:42 AM
يعطيك العافية اخي الفاضل
ولاحرمنا روعة مواضيعك
ودمت بحفظ الله ورعايته

سراب
03-07-2010, 04:50 AM
مشكــووور اخوي المتنبـــي ع النقــل الراائــع
بــاارك اللــه فيــك ولا حرمنــا تواجــدك

عـبدالله
03-07-2010, 04:51 AM
يعطيك الف عافيه اخي وعزيزي القدير المتنبي

أميرة المنتدى
05-07-2010, 02:51 AM
مشكور اخوي ع المعلومات الرائعه ودمت بود

ذبحني الشوق
06-07-2010, 03:00 PM
مشكوووور اخوي على النقل وجهووودك
تحياااتي للجميع

الفراشه
11-07-2010, 02:53 PM
اشكرك اخي المتنبي على الموضوع الرااائع
وبارك الله بجهودكـ ويعطيك ربي العافيه
ولك تقديري

ياسر
05-08-2010, 02:07 AM
معلومات قيمه وتسلم اخوي العزيز المتنبي



ولا تحرمنا منها

المتنبي
15-08-2010, 02:01 AM
يعطيك العافية اخي الفاضل
ولاحرمنا روعة مواضيعك
ودمت بحفظ الله ورعايته
تسلمين اختي العزيزه

كم ضحكة تخفي دموعي

على هذا المرور المميز

دمتي بخير

المتنبي
15-08-2010, 02:02 AM
مشكــووور اخوي المتنبـــي ع النقــل الراائــع


بــاارك اللــه فيــك ولا حرمنــا تواجــدك


تسلم اخي العزيز

سراب

على هذا المرور المميز

دمت بخير

المتنبي
15-08-2010, 02:04 AM
يعطيك الف عافيه اخي وعزيزي القدير المتنبي


تسلم اخي العزيز

apdala

على هذا المرور المميز

دمت بخير

المتنبي
15-08-2010, 02:07 AM
مشكور اخوي ع المعلومات الرائعه ودمت بود


تسلمين اختي العزيزه

أميرة المنتدى

على هذا المرور المميز

دمتي بخير

المتنبي
15-08-2010, 02:08 AM
مشكوووور اخوي على النقل وجهووودك
تحياااتي للجميع
تسلم اخي العزيز

ذبحني الشوق

على هذا المرور المميز

دمت بخير

المتنبي
15-08-2010, 02:13 AM
اشكرك اخي المتنبي على الموضوع الرااائع
وبارك الله بجهودكـ ويعطيك ربي العافيه
ولك تقديري



تسلمين اختي العزيزه

الفراشه

على هذا المرور المميز

دمتي بخير

المتنبي
15-08-2010, 02:18 AM
معلومات قيمه وتسلم اخوي العزيز المتنبي



ولا تحرمنا منها
تسلم اخي العزيز

ياسر

على هذا المرور المميز

دمت بخير

الفنان المميز
15-08-2010, 03:36 AM
مشكوور اخي الطرح الراائع
وبااارك الله فيك

تركي
17-08-2010, 08:06 AM
مشكورين على المعلومات اخوي المتنبي